طريقة تقسيم الورث عن طريق المحكمة أو كتابة العدل ومتى تكون؟

طريقة تقسيم الورث عن طريق المحكمة أو كتابة العدل ومتى تكون؟

يوجد أكثر من طريقة لتقسيم الورث بين المستحقين للتركة مثل الحالات التي يكون فيها الورثة متفقين على القسمة أو الحالات التي يكون فيها نزاع على التركة وحالات أخرى يكون بين الورثة قاصر أو غائب مثلًا. هنا في هذا الموضوع سنتعرف على طريقة تقسيم الورث عن طريق المحكمة ومتى يتم اللجوء للمحكمة أو لكتابة العدل لتوزيع التركة.

ما هي الطرق المتاحة لتقسيم الورث بين الورثة؟

بشكل رئيسي يوجد طريقتين اثنتين لتقسيم الورثة وحصول كل طرف من الوارثين على نصيبه الشرعي من التركة، وهما:

  • تقسيم الورث بالتراضي بين الورثة وهذا عندما يكون جميع الورثة متفقين ولا يوجد خلاف بنيهم.
  • والطريقة الثانية تقسيم الورثة بالإجبار، وهذه عند تواجد خلاف بين الورثة كأن يمتنع أحدهم عن قسمة التركة أو ما شابه ذلك.

هذين هما الطريقتين التي تقسم فيهما أية ورثة، سنتعرف في السطور التالية على إجراءات كل واحدة من هذه الطرق لنعرف طريقة تقسيم الورثة عن طريق المحكمة بشكل صحيح ومتى تحتاج لكل طريقة منهما.

طريقة تقسيم الورث عن طريق المحكمة أو كتابة العدل

من الضروري الإشارة هنا إلى أن اللجوء إلى المحكمة ليس ضروريًا في كل الأحوال، إذا كان جميع الورثة متفقين ولا يوجد خلاف بينهم على التركة وتوزيع الحصص على المستحقين بهذه الحالة لا داعي إلى المحكمة وإنما يتم تقسيم التركة عن طريق كتابة العدل مباشرة.

والفرق بين المحكمة وكتابة العدل إن المحكمة تحتاج إلى رفع دعوى على بقية الورثة عند وجود خلاف بينهم، والدعوى هذه تتطلب إجراءات وجلسات محاكمة وقد يطول الأمر ويستغرق بعض الوقت بحسب القضية، أما كتابة العدل تكون القسمة للتركة مباشرة دون محاكمة وبالتالي اختصار للكثير من الوقت والجهد الذي تتطلبه المحكمة.

متى يتم اللجوء إلى المحكمة؟

يتم تقسيم الورث عن طريق المحكمة في الحالات التالية:

بمثل هذه الحالات يتم اللجوء إلى المحكمة لتقسيم الورث والإجراءات لكل طريقة من هذه الطرق في المواضيع المشار لها مع كل حالة يمكن الاطلاع عليها لمعرفة كافة التفاصيل وإجراءات رفع الدعوى.

متى يتم تقسيم الورث عن طريق كتابة العدل؟

يتم تقسيم الورث عن طريقة كتابة العدل في الحالات:

  • إذا كان جميع الورثة متفقين على القسمة ولا يوجد بينهم خلافات.
  • إذا كان جميع الورثة متفقين على القسمة ولا يوجد بينهم قاصر أو غائب أو مفقود أو وصية للمتوفى أو حصة وقف من ضمن التركة.

بمثل هذه الحالات تكون قسمة التركة من خلال كتابة العدل ويقتصر الأمر هنا على إجراء توثيق قسمة التراضي كما شرحنا في موضوع سابق.

هذه هي الحالات التي يتم فيها توزيع التركة سواء عن طريقة المحكمة أو عن طريق كتابة العدل كما أشرنا، إذا تعرفنا إلى طريقة تقسيم الورث عن طريق المحكمة والحالات التي يتم فيها اللجوء للمحكمة.

يذكر أخيرًا أنه يمكن معرفة أملاك المتوفى جميعها من خلال حصر التركة.

هلا وسهلا 👋

سجّل في قائمتنا البريدية وأحصل على محتوى توعوي وتوجيهات قانونية

ماراح نرسلك بريد مزعج! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

انتقل إلى أعلى