أسباب فسخ النكاح بعوض أو دون عوض والإثباتات التي تقبلها المحكمة

أسباب فسخ النكاح بعوض أو دون عوض والإثباتات التي تقبلها المحكمة

فسخ النكاح يكون في حالتين، الأولى فسخ النكاح بدون عوض، والثانية الفسخ بعوض يقدمه المدعي إلى المدعى عليه، هنا سنعرف الأسباب الموجبة لكل حالة من الحالتين وكيف يتم التعامل مع أسباب الفسخ في المحكمة عادةً وآلية إثبات الأسباب المقدمة.

أسباب فسخ عقد النكاح بدون عوض

فسخ النكاح للضرر 

وهذه يقع تحتها العديد من الأسباب الفرعية مثل ضرب الزوجة بما في ذلك الضرب على الوجه، التسبب بالأذى الجسدي أو النفسي لها، سوء العشرة، عدم الألفة وغير ذلك مما يراه القاضي كضرر للطرف الذي يطلب الفسخ.

فسخ النكاح للغياب

في حال غاب أحد طرفي الزواج عن الآخر لمدة لا تقل عن ستة أشهر أو أكثر يحق للطرف الأول طلب فسخ النكاح بدون عوض، وهذا من ضمنه الهجر أو غياب الزوج في السجن مثلًا.

بسبب المخدرات 

في حال تبين أن الزوج يتعاطى المخدرات أو يروج لها أو أي من المواد المسكرة الأخرى فيحق للزوجة طلب فسخ النكاح ويكون بلا عوض.

الامتناع عن الوطء

الإيلاء والامتناع عن الوطء أو هجر فراش الزوجية لمدة أربعة أشهر أو أكثر يعد من ضمن الأسباب الموجبة للفسخ بدون عوض.

العقم 

في حال تبين أن أحد طرفي الزواج عقيم فيحق للطرف الآخر طلب فسخ النكاح بدون عوض. 

وجود عيب منفر

في حال كان هناك عيب منفر في أحد طرفي الزوج وكان هذا العيب لا يمكن معالجته ولم يعلم به الطرف الثاني قبل عقد النكاح بالتالي يكون من موجبات فسخ العقد بدون عوض، ويشمل هذا العجز الجنسي والذي يطلب به القاضي تقرير طبي في حال ادعت الزوجة ذلك.

الإعسار بالنفقة

البخل أو عدم القدرة على النفقة على بيت الزوجية من طرف الزوج أيضًا من ضمن الأسباب التي تعطي الحق للزوجة لطلب فسخ النكاح بدون عوض.

فوات شرط في العقد 

وهذا يرجع لحالة إذا كان عقد الزواج يتضمن أية شروط أو متطلبات من أحد الطرفين، وبالتالي على الطرف الآخر الالتزام بها وإلا في حال أخل طرف منهم في واحد أو أكثر من شروط العقد يحق للطرف الآخر طلب الفسخ بدون عوض.

الخيانة الزوجية 

في حالة تبين خيانة أحد الأطراف لعقد الزوجية يحق للطرف الثاني طلب فسخ عقد النكاح ويكون الفسخ بدون عوض.

المرض النفسي

المرض النفسي أيضًا من مسببات فسخ النكاح بدون عوض سواء كان في الزوج أو الزوجة.

ترك الصلاة أو الصيام 

ترك الصلاة أو الصيام أو عدم الالتزام بالفروض وبما هو محرم وما هو مباح من موجبات فسخ عقد النكاح بدون عوض، وهذا طبعًا يشمل العديد من الأمور الأخرى التي تدخل تحت هذا البند مثل الوطء من الدبر.

هذه هي الأسباب الرئيسية لحالات فسخ النكاح بدون عوض والتي يقبل بها القضاة في قضايا الأحوال الشخصية. طبعًا قد يوجد العديد من التفرعات لكل واحدة من هذه الحالات وبحسب ظروف كل قضية وحالة، لذلك دائمًا يوجد اختلافات في التفاصيل وهذا ما يؤدي بنا إلى حالة الفسخ بعوض التي قد يقررها القاضي.

أسباب فسخ النكاح بعوض

يقرر القاضي فسخ عقد النكاح بعوض (وقد يكون العوض بكامل المهر أو نصفه أو ربعه وذلك بحسب ما يقرر القاضي) في الحالات التي لا يكون فيها لدى الزوجة سبب كافي ومقنع لطلب الفسخ، أو في حالة ليس لدى الزوجة إثبات أو دليل على صحة ما تقول وتدعي ضد الزوج عندها قد يقرر القاضي فسخ النكاح بعوض، وفي حال كانت الزوجة غير مستعدة لدفع العوض يشطب القاضي القضية وتلغى.

وهذه بعض الحالات الشائعة التي غالبًا ما يكون الفسخ بعوض:

  • في حالة كانت الزوجة تريد الفسخ بسبب كره الزوج فقط ولا يوجد مشكلة أو عيب في الزوج وبهذه الحالة تحول القضية إلى خلع.
  • في حالة نشوز الزوجة وتركها بيت الزوجية بدون سبب.
  • في حالة كانت الزوجة تطلب الفسخ بسبب الشك فقط دون أسباب مثبتة.
  • في حالة طلب الفسخ بسبب عدم تكافؤ النسب.
  •  في حالة طلبت الزوجة الفسخ بسبب التعدد عندها سيقرر القاضي الفسخ بعوض كون التعدد حق مشروع للزوج.

هذه بعض الأسباب التي عادة ما يحكم القاضي بناءً عليها بفسخ النكاح بعوض.

إثبات السبب

هذه الجزئية هي الأهم في كل ما يتعلق في أسباب فسخ النكاح إذ أن بدون تقديم إثبات على صحة السبب في الغالب لن يقبل القاضي الدعوى أو سيحولها إلى دعوى خلع، السبب الذي يقدمه الطرف الذي يرفع دعوى فسخ النكاح يجب أن يكون سبب قوي ومقبول ومقنع بأدلة واضحة بينة لا تقبل الشك.

الإثباتات الرقمية 

ويقصد بها كل أشكال البيانات الرقمية التي تقدم على أنها إثبات على صحة إدعاء ما، مثل صور محادثات ورسائل من الجوال، التسجيلات الصوتية، لقطات الشاشة، وغير ذلك، وهذا الشكل من الإثباتات لا يتم القبول به إلا في حال أقر بصحته الطرف الثاني أما في حال لم يقر به الطرف الثاني فلا يقبل القاضي بالإثبات.

على سبيل المثال في حال قدمت الزوجة تسجيل صوتي على أنه للزوج ورفض الزوج الاعتراف بالتسجيل يرفض القاضي التسجيل، أما إذا اعترف الزوج بأن التسجيل له عندها يقبل القاضي بالتسجبل كإثبات.

إثبات الشهود 

الشهود أيضًا واحدة من الإثباتات التي تقبلها المحكمة والقاضي، وهناك العديد من الأمور التي يصلح فيها إحضار شهود، مثل إثبات نشوز الزوجة بحيث يشهد الشهود أن الزوج حاول إرجاع الزوجة ولكنها رفضت. وكذلك الأمر بالنسبة للإعسار الذي يمكن إثباته بالشهود.

التقارير الطبية 

التقرير الطبية تعتبر إثباتات في حالات محددة مثل تقرير طبي لكشف العجز الجنسي، أو تقرير طبي للكشف عن العلاج من الإدمان. 

إثبات العنف

ويكون بتقرير من الحماية من الإيذاء يثبت تعرض الزوجة للضرب من قبل الزوج.

إقرار الطرف الآخر 

في حال تقدم المدعي بدعوى فسخ لسبب ما وأقر المدعى عليه بصحة سبب المدعي عندها يعتبر هذا إثبات ولا داعي إلى إثباتات أخرى غير ذلك. مثلًا في حال ادعت الزوجة أن الزوج يعاني من مرض نفسي ما وأقر الزوج بصحة ذلك عندها يقبل القاضي اعتراف الزوج على أنه إثبات.

طلب حلف اليمين

حلف اليمين الغموس أيضًا واحد من الإثباتات التي يلجأ لها القاضي في بعض الحالات لبيان صحة سبب الفسخ من عدمه. مثلًا في حال ادعى أحد طرفي دعوى الفسخ أمر ما في الطرف الثاني قد يطلب القاضي حلفان اليمين من الطرف الثاني وطبعًا عندما يحلف الطرف الثاني يتم الأخذ بحلفانه من قبل المحكمة.

بهذه الطريقة يتم التعامل مع أسباب فسخ النكاح في المحاكم عادةً، سواء كان الزوج هو من تقدم بطلب الفسخ أو الزوجة.

هلا وسهلا 👋

سجّل في قائمتنا البريدية وأحصل على محتوى توعوي وتوجيهات قانونية

ماراح نرسلك بريد مزعج! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

انتقل إلى أعلى