لمن تكون حضانة البنت بعد الطلاق؟ وبناءً على ماذا؟

لمن تكون حضانة البنت بعد الطلاق؟ وبناءً على ماذا؟

حضانة البنت بعد الطلاق تؤول إلى الأم أو الأب بناءً على اتفاق الطرفين، وفي حال اختلفا يرجع الأمر إلى المحكمة التي تقرر بناءً على صلاحية المحضون والأهلية في الحاضن وذلك وفق الإجراءات التي سنعرفها في هذا الموضوع.

سن الحضانة للبنت في السعودية 

المعمول به قضائيًا في المحاكم في السعودية حاليًا هو أن البنت في حضانة الأم من الولادة حتى الفطام ما لم تتزوج الأم وتتخلى عن حضانتها.

ثم بعد عمر السنتين من حق الأبوين مع الأفضلية للأم وهذا حتى عمر السبعة سنوات.

حضانة البنت بعد سن السابعة

 بعد عمر السبعة سنوات تخير البنت مع من ترغب العيش، وهذا حتى عمر ١٥ عامًا، ولكن هذا ليس قاعدة دائمًا وإنما أحيانًا قد يحكم القاضي بالحضانة لأحد الطرفين دون تخيير البنت.

وبعد عمر الـ ١٥ عامًا لا حضانة على البنت وإنما يمكنها العيش مع من تختار من أبويها سواء الأم أو الأب.

والأصل في مسألة حضانة الأبناء هو مصلحة المحضون، إذ في حال لم يتفق الأبوين على الحضانة تكون لمن، ترفع قضية حضانة من أحد الطرفين ويقرر القاضي لمن الحضانة بحسب مصلحة المحضون، حيث يتخذ القاضي قراره بناءً على مصلحة المحضون وأهلية الطرف المناسب للحضانة.

أهلية الحاضن

تتحدد أهلية الحاضن وصلاحيته لحضانة البنت بعد الطلاق بناءً على 

  • الإسلام 
  • العقل
  • البلوغ 
  • الأمانة على المحضونة
  • القدرة على تربية المحضون وحفظه ورعايته وتدبر مصالحه
  • السلامة من الأمراض المعدية والخطيرة

في حال تحققت هذه الشروط في المحضون يكون مؤهل لحضانة البنت وفي حال سقط واحد منها يكون غير مؤهل.

إذا تساوي الطرفين في الأهلية للحضانة

في حال تساوى كل من الأب والأم في توافر شروط الأهلية في الحضانة، أي كان الطرفين مؤهلين لحضانة البنت عندها تكون الأم مقدمة في حصولها على حق الحضانة وذلك لما فيه من مصلحة للمحضون، وهذا بحسب ما هو متبع في المحاكم من قبل القضاة.

هل يوجد حضانة على البنت البالغة؟

المتبع حاليًا في المحاكم هو أن سن الحضانة حتى سن ١٥ عام، ولا حضانة بعد ذلك وإنما يحق للبنت الاختيار مع من تريد العيش سواء مع الأب أو الأم.

هذا كان كل ما يخص حضانة البنت بعد الطلاق بحسب الإجراءات المتبعة من قبل القضاء في المحاكم، إذا عرفنا إن مدة حضانة الأم للبنت ترجع للقاضي وما يقرره مع الأفضل للأم دائمًا في حال توافرت فيها الأهلية لذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top